Saturday, November 21, 2009

رحمك الله يا الامام الشافعي

 

رحمك الله يالامام الشافعي

أحـب الصالحيـن ولسـت منهـم

لعلـي أن أنـال بـهـم شفـاعـة

وأكـره مـن تجارتـه المعاصـي

ولـو كنـا سـواء فـي البضاعـة

يخاطبنـي السفيـه بكـل قـبـح

فأكـره أكــون لــه مجيـبـا

يزيـد سفاهـة فـأزيـد حلـمـا

كعـود زاده الإحـراق طيـبـا

شكوت إلى وكيـع سـؤ حفظـي

فأرشدني إلـى تـرك المعاصـي

وأخبرنـي بـأن العـلـم نــور

ونـور الله لا يـهـدى لعـاصـي

علـي ثيـاب لـو يبـاع جميعهـا

بفلس لكان الفلس منهـن أكثـرا

وفيهن نفس لـو تقـاس ببعضهـا

نفوس الورى كانت أجل وأكبرا

وما ضـر السيـف إغـلاق غمـده

إذا كان عضبا أين ما وجهته فرى

نعيـب زماننـا والعيـب فيـنـا

ومـال زماننـا عـيـب سـوانـا

ونهجو ذا الزمـان بغيـر ذنـب

ولـو نطـق الزمـان لنـا هجانـا

وليس الذئب يأكـل لحـم ذئـب

ويأكـل بعضنـا بـعـض عيـانـا

تموت الأسد في الغابـات جوعـا

ولحـم الضـأن تأكلـه الـكـلاب

وعبـد قـد ينـام علـى حـريـر

وذو نسـب مفارشـه الـتـراب

الدهر يومان ذا أمن وذا خطـر

والعيش عيشان ذا صفو وذا كدر

أما ترى البحر تعلو فوقـه جيـف

وتستقـر بأقصـى قاعـه الـدرر

وفي السماء نجـوم لا عـداد لهـا

وليس يكسف إلا الشمـس والقمـر

أخي لـن تنـال العلـم إلا بستـة

سأنبيـك عـن تفصيلهـا ببـيـان

ذكاء وحـرص واجتهـاد وبلغـة

وصحبـة أستـاذ وطـول زمــان

قالو سكت وقد خوصمت قلت لهم

إن الجواب لبـاب الشـر مفتـاح

والصمت عن جاهل أو أحمق شرفا

وفيه أيضا لصون العـرض إصـلاح

أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة

والكلب يخسى لعمري وهو نبـاح

وعيناك إن أبدت إليـك مسـاؤا

فدعها وقل يا عين للنـاس أعيـن

فلا ينطقن منـك اللسـان بسـوءة

فكلـك سـوءات وللنـاس ألسـن

وعاشر بمعروف وسامح من اعتدى

ودافع ولكن بالتي هـي أحسـن